اليوم : السبت 04 / جويلية / 2020

السينما التونسيّة في مهرجان السينما الوثائقيّة المتوسطيّة

السينما التونسيّة في مهرجان السينما الوثائقيّة المتوسطيّة

تسجّل السينما التونسيّة حضورها في النسخة الثالثة لمهرجان السينما الوثائقية المتوسطية في تونس بالفيلميْن « لا نعم » لمحمود الجمني و »دوري » للمخرجة « ماري لوهير ».

وتقام النسخة الثالثة من 8 إلى 21 جوان الحالي على منصة رقمية، حتّمها الظرف الصحي الراهن الذي تعيشه تونس كغيرها من دول العالم بسبب وباء كورونا. وسيتابع المولعون بالفن السابع خلال هذه الفترة 26 فيلما تم انتقاؤها من ضمن أكثر من 400 فيلم مسجل، سيتم عرض بعضها للمرة الأولى في تونس، وفق ما كشفه المنظمون على الموقع الرسمي للمهرجان.

وإلى جانب تونس، تشارك في هذه الدورة، أفلام من الجزائر وفلسطين ومصر ولبنان البوسنة والهرسك وإسبانيا وفرنسا واليونان وإيطاليا والبرتغال وصربيا، إذ تتنوع مواضيعها بين المشاركة المدنية والتضامن الجماعي والنظام الاقتصادي والأنماط الجديدة للعمل والدفاع عن حقوق الأقليات والمهمشين واالايكولوجيا والعلاقات الإنسانية مع البيئة، بالإضافة إلى عديد المواضيع الأخرى المتصلة بالحياة الإنسانية.

وتأسس مهرجان السينما الوثائقية المتوسطية في تونس في ديسمبر سنة 2018. ويهدف بالخصوص إلى تعريف التونسيين على السينما الوثائقية الإبداعية من خلال تعزيز اللقاءات مع الأعمال السينمائية ومخرجي الأفلام الذين يتعاملون مع الموضوعات المتعلقة بالسياق المتوسطي، والانفتاح على الثقافات الأخرى وأنماط الحياة المختلفة.

وات

مقالات ذات صلة

Share via
Copy link
Powered by Social Snap