اليوم : السبت 04 / جويلية / 2020

معرض “تونس في عيون الزّبيّر”

معرض “تونس في عيون الزّبيّر”

افتتحت أمس دار الفنون البلفيدير رواق دار الفنون (Concept Store) بمعرض “تونس في عيون الزّبيّر” بالبهو السفلي لمدينة الثقافة تحت إشراف وزارة الشؤون الثقافية .
رواق دار الفنون بمدينة الثقافة هو امتداد لرواق دار الفنون. يرتكز على مبدأ اختيار مجموعة من الأعمال الفنية لفنّان تشكيلي وطباعتها على مجموعة من الهدايا التذكاريّة مثل بطاقات بريديّة، بطاقات تهنئة، كؤوس، يوميّات، مفكّرات وغيرها… ويتواصل هذا المعرض الذي أقيم إحياء للذكرى العاشرة لرحيل الفنان التشكيلي زبيّر التركي (23 أكتوبر 2009) وتكريما له كأحد أبرز أعلام الفن التشكيلي في تونس والوطن العربي ومؤسّس دار الفنون البلفيدير في السّبعينات، إلى غاية 26 مارس 2020، ويتضمّن 20 لوحة، قدّمتها عائلة الفقيد إلى مديرة دار الفنون بالبلفيدير ومديرة الرواق سماح حباشي لتأثيث هذا المعرض.
وتجدر الاشارة الى أن زبّير التّركي هو رسّام والنحّات تونسي وأحد روّاد الفنّ التشكيلي في العالم، اشتهر بانتمائه للمدرسة التشخيصية، وسرعان ما أصبح الرائد التونسي لفن الرسم وأخذت لوحاته شهرة واسعة، كما كانت تظهر رسوماته في الكتب المدرسية والطوابع البريدية وغيرها، أسس الاتحاد الوطني للفنون التشكيلية بتونس، كما أسس الاتحاد المغاربي للفنون التشكيلية. ومن أهم لوحاته « صيف في المدينة »، « منظر من سيدي بوسعيد »، « امرأة البخور »، « صانع الشاشية »، « العرس »… وفي مثل هذه الأعمال نرى الزّبيّر وكأنّه يرسم نفسه وأهله وذويه ، لتخليد نُبل الإنسان والمدينة وتاريخها الاجتماعي.

مقالات ذات صلة

Share via
Copy link
Powered by Social Snap